الثقافة الأسياويةتسلية و ترفيه

عدد قليل من الكوريين يريدون السفر إلى الخارج

عدد قليل من الكوريين يريدون السفر إلى الخارج، العديد من الكوريين يفضل البقاء في كوريا بدل الانتقال إلى الخارج أو إرسال أبنائهم إلى مدارس في بلد آخر. لكن في الوقت الحالي، أصبح بعضهم يشعرون ذويهم بضرورة السفر و يسعدهم تولي مسؤوليتهم بأنفسهم.

هذه النتائج كانت بعد اِستطلاع للرأي العام عن القيم العائلية لـ 1000 شخص نضمته مجلة تشوسون إلبو و المركز الآسيوي في جامعة سوول الوطنية اِحتفالا بالذكرى الـ 70 لتحرير كوريا الجنوبية من الاستعمار الياباني.

 

مدونة movehub
المصدر: مدونة movehub

 

ما يقارب 30،3 بالمائة قال أنه على اِستعداد للهجرة إذا أتيحت له الفرصة، نسبة منخفضة مقارنة بـ 46،1 بالمائة من إحصائيات سنة 2004.

اِنخفض العدد بالنسبة لجميع الفئات العمرية، رغم حرص الشباب على رؤية العالم بطبيعة الحال.

 

mouving

كيم-سيوك هو، أستاذ علم الإجتماع في جامعة سول الوطنية، يقول         ” عادة عندما يكون الاِقتصاد سيئا و غير مستقر، يكون الناس أكثر قابلية للهجرة. لا يزال الوضع في كوريا غير مستقر، لكن اِقتصادها قطع شوطا طويلا و هو مستقر نسبيا. قد يكون هذا سببا لتردد الأغلبية في الاِنتقال خارج البلد، حيث يتوجب عليهم البداية من الصفر.”

 

 

و عند سؤالهم ما إذا كانوا سيرسلون أبنائهم للدراسة في الخارج في سن مبكرة، 50،9 بالمائة كان ردهم بالإيجاب، مقارنة بنسبة 69،8 بالمائة و التي سجلت سنة 2005. العديد من الناس أدرك أن إرسال أبنائهم للدراسة في الخارج يكلف الكثير كما أن الخبرة المتحصل عليها لم تعد تضمن فرصا أفضل في كوريا.

رغم ذلك، انخفضت نسبة الأشخاص الذين قالوا أنهم فخورون بكونهم كوريين من 85،7 بالمائة في 2010 إلى 72،3 بالمائة في 2015.

مدونة koreanair
المصدر: مدونة koreanair

كما اِرتفع عدد الأشخاص الذين يعتقدون أنه لا فائدة من التضحية بالسعادة الفردية في سبيل المجموعة، من 41،9 بالمائة في 2004 إلى 66،3 بالمائة هذه السنة.

كما أخذت وجهة النظر للعائلة تتغير بسرعة. 42 بالمائة فقط من الأبناء البالغين يعتقدون بواجب الاِعتناء بذويهم، اِنخفاض ملحوظ من58 بالمائة في 2004.

من ناحية أخرى، هناك إجماع متزايد على ضرورة اِستقلالية المرأة و الاِعتراف بمكانتها في المجتمع. نسبة 24 بالمائة فقط توافق على التعبير ” بغض النظر عن مدى قدرات المرأة، فإن وضعها الاِجتماعي يتم تحديده من قبل الزوج،” نسبة اِنخفضت عن 44 بالمائة التي سجلت قبل 20 عاما.

كما بدأ يتلاشى التفضيل التقليدي للبنين عن البنات، حيث أن نسبة الذين يعتقدون بوجوب إنجاب ولد على الأقل في الأسرة لم تتجاوز 7 بالمائة.

في عام 2004، 64 بالمائة قالوا أنه يجب تجنب الطلاق لأجل الأطفال مهما بلغ سوء العلاقة بين الوالدين، لكن النسبة اِنخفضت إلى 35 بالمائة.

القليل و القليل من الأشخاص يعتقد أن الزواج أمر لا بد منه، اِنخفضت النسبة من 25،7 بالمائة في سنة 2006 إلى 14،9 بالمائة.

 

المصدر: موقع english.chosun.com

الوسوم

Maya Soo

خريجة معهد علوم الأحياء ، مهتمة باللغة الكورية (اللغات بصفة عامة) و ثقافة البلد، هاوية للرسم، الكتابة و التصميم اليدوي، مهتمة بالتصميم بمساعدة الحاسوب. آمل زيارة كوريا قريا. 여러분 화이팅 /(*0*)\

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق