آراء مستخدمي الأنترنتأخبار الكيبوببرامج تيلفزيونيهقضايا و شائعات الكيبوب

منتج ‘Produce 101’ يصرح بأن البرنامج كان موجها للخلاعة و Mnet تتصرف!!!

في حديث مع مجلة “High Cut“، صرح منتج ومخرج برنامج النجاة الكوري الشهير “Producer 101” المدعو” Han Dong Chul” بحقائق جد صادمة حول سبب انتاجه لبرنامجه الشهير.

في المقابلة التي أجراها المنتج مع المجلة، سأله الصحفي عن ما إذا ستلقى النسخة الذكورية للبرنامج الصيت الذي أذيع للنسخة الأصلية (الأنثوية) قائلا :”الشباب لن يهتموا إطلاقا بالنسخة الذكورية لبرنامج “Producer 101“، كيف ستتصرف من أجل جذب المشاهدين الذكور لهذه النسخة؟” المنتج “هان دونغ شول” أجاب :”فتيات أو فتيان، المشاهدون سينجذبون للبرنامج إذا كانت له صورة قوية ومبدعة. إنها قضية جودة”، ليكمل قائلا:” لا أعرف حقيقة كيف أعبر عن هذا، لكن السر في أنني انتجت برنامج “Producer 101” في نسخته الأولى، هو أنني أردت أن أقدم برنامجا خلاعيا “صحيا” للفتيان. حتى لو كانت الفتيات بمثابة أخوات صغيرات أو أقارب، ألم تتمتعن باللطافة؟؟ أردت أن أقدم نوعا جديدا من البرنامج الخلاعية الذي يعطي ذلك الشعور للفتيان، وستقدم النسخة الذكورية نفس الشيء للفتيات. لقد سمعت مرة أن أداء المغني “RAIN” كان بمثابة الممارسة الحقيقية للفتيات. النسخة الذكورية تهدف لملء تلك النزوة الخيالية للفتيات، وإذا كان مميزا بحق سيجذب الذكور لمشاهدته بالتأكيد

مستخدموا الأنترنت وبعد سماعهم لتصريح المنتج، أعربوا عن انزعاجهم من تفكيره حيث علق البعض :” ياللهول..إنه مختل“، “هذا مقرف بحق” في حين أعرب البعض الآخر عن قلقه على الفتيات المشاركات حيث علق أحدهم:” جل المشاركات كن قاصرات، إن التفكير بما كان يدور في ذهنه آنذاك يصيبني بالغثيان..“، حيث أشعل الموضوع الأنترنت لتصل الأخبار إلى “Mnet” التي تصرفت في الحال.

حيث نشرت محطة التلفزيون الشهير اعتذارا رسميا لها عن ما قيل في شأن البرنامج، ونقتطف:”نحن نعتذر بشدة ونشعر بالإحراج الكبير للتسبب بسوء فهم كان مقصودا به “قوة المشاركات لدرجة تجعل المشاهد غير قادر على ابعاد عينيه عنهن“….ونعتذر بشدة للتسبب بعد الراحة للمتتبعين ومحبي هذا البرنامج بسبب سوء التفاهم الذي وقع لإستعمال خاطئ للمفردات التي كان من الواجب أن تصف القوة و المرح الذي تميز بهما البرنامج، والذي وقع لعدم الاهتمام الصادر من وجهة نظر أحدهم الشخصية…“.

وبهذا شرحت الوكالة الإعلامية الموضوع، وتعلمت درسا بوجوب أخذ الحيطة و الحذر عندما يتعلق الأمر بالاحترافية الواجب التمتع بها خلال المقابلات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق